الصفحة الرئيسية >  ومضات

رام الله - رمضان يستنزف جيوب المواطنين ويؤثر على حاجيات العيد

7/15/2015 5:50:00 PM

حتى ساعات الفجر الأولى، تبدو شوارع مدينتي رام الله والبيرة عامرة بالمتسوقين، الذين يقومون بجولة في أسواق المدينتين المتجاورتين، واللتين ازدانتا بالأضواء استعداداً لاستقبال العيد بكثير من مظاهر البهجة.

ورغم الحركة القوية في الشارع بالمدينتين من قبل المواطنين، إلا أن هذه الحركة هي استكشافية ليس إلا، فأغلب مرتادي المحال التجارية يكتشفون بمعرفة الأسعار، ليقرروا إن كانوا سيتبضعوا أم لا، وغالباً ما يشترون ما يحتاجون له ولا غنى عنه.

الشرطة استنفرت عناصرها على الطرق، التي أصبحت أكثر ضيقاً مع تدفق آلاف السيارات والمواطنين على وسط المدينة، ما دفعها لاغلاق بعض الطرق لتخفيف الأزمة وسط المدينة، قبل أن يحل أوان الخطة المزمع تطبيقها بدؤا بإغلاق وسط المدينة ومنع حركة السيارات فيه، لاتاحة الفرصة لتنقل المواطنين بعيدا عن السيارات.

 وبدأ اصحاب البسطات بتثبيت اماكنهم على ما تبقى من أرصفة، وامتلأت رفوف المتاجر بالألبسة باهظة الثمن، بينما العاب العيد التي تخطف اعين الاطفال تستنزف ما تبقى في جيوب الآباء والأمهات من نقود.

وقال المواطن خالد تيسير الذي حضر من قرية بلعين وهو يتجول في شارع "ركب" برفقة اطفاله الثلاثة وزوجته لشراء مستلزمات العيد "ان اعصاب المواطنين خدرت مع موجات الغلاء المتتابعة، فقد اصبحوا معتادين على ذلك ولا مفر لهم من الغلاء في رمضان وغير رمضان".

ويشير تسير إلى أن الناس اكتفوا في رمضان الماضي بالقهوة والتمر نظراً لما كانت شهدته غزة من عدوان، أما في هذا العام فإن زوجته اشترت مستلزمات صناعة معمول العيد، بينما أطفاله نالهم من الألعاب ولبس العيد ما رسم السعادة على وجوهم. التجار اشتكوا من غياب الحركة التجارية الواضح، مؤكدين أن المواطنين باتوا يركزون في مشترياتهم على الطعام، وبنسب أقل من المعتاد، أما الكماليات فهي غائبة أو شبه غائبة.

وقال صاحب متجر لبيع الملابس في شارع الارسال، إن "الأزمة" التي تعيشها المدينة، تنعكس على التجار، فمعظم المواطنين من "المتفرجين" الذي يستمتعون بالتجوال في الشوارع أكثر مما يسعون للشراء، موضحاً أنه ورغم ذلك إلا أن "الوضع في تحسن ملحوظ وان لم يصل بعد الى حد الطموح المتوقع من كمية الصرف في رمضان".

أما رئيس الغرفة التجارية في محافظة رام الله والبيرة، ورئيس اتحاد الغرف التجارية الفلسطينية، خليل رزق فيؤكد أن الحركة التجارية في أسواق محافظة رام الله والبيرة، هي أقل من عادية، وليست كما هو الحال في كل عام.

وأعرب رزق عن أمله في أن تشهد الأيام القادمة حركة تجارية أنشط، لا سيما بعد حصول الموظفين على رواتبهم الشهرية، وفي ظل اقتراب عيد الفطر السعيد، حتى يتمكن التجار من الاستمرار، وعدم تعرضهم إلى خسائر مالية كبيرة. وفي هذا الصدد، يؤكد مسؤول العلاقات الخارجية في هيئة حماية المستهلك، د. محمد شاهين، وجود حركة تجارية ضعيفة نسبياً، وليست بالمستوى المطلوب، لأسباب عديدة، منها ارتفاع الأسعار، والذي أصبح يؤثر على القدرة الشرائية للكثير من الأسر. 

هل ترغب أن تستقبل أخبار مثل هذه على بريدك الالكتروني؟



 

مقالات مرتبطة بنفس الموضوع:

تباين كبير في أسعار الوجبات الرمضانية بين المحافظات الفلسطينية

بنك القدس يساهم في اقامة افطار رمضاني لنقابة موظفي جامعة النجاح الوطنية

بنك فلسطين ينظم مجموعة من الإفطارات الرمضانية للأيتام بدأها بإقامة إفطارين في قطاع غزة

بنك الاسكان يطلق حملة جوائز حسابات التوفير الخاصة بشهر رمضان للعام 2015

لدى افتتاحه مهرجان التسوق الرابع في البيرة ... د. مصطفى : بدأنا بتطوير بدائل اقتصادية لاتفاقية باريس وإجراءات تسهل عمل الاقتصاد خلال المرحلة الانتقالية

ما هو تعليقك على الخبر؟

هل ترغب أن تستقبل أخبار مثل هذه على بريدك الالكتروني؟

أسعار العملات

أسعار العملات

أسعار العملات بالشيكل

(آخر تحديث : 2/21/2018)

العملة

السعر

التغيّر (أغورة)

 دولار أمريكي

3.501

0.086

 يورو

4.3132

-0.155

 دينار أردني

4.9328

-0.024

 جنيه مصري

0.1980

0.304

المزيد

أحدث المواضيع

اقتصاد العالم
الصين تطالب بعض البنوك بالحد من عمليات شراء الدولار
اقتصاد العالم
"فولكسفاجن" تنقل مصنع شمال إفريقيا للسيارات من المغرب إلى الجزائر
اقتصاد العرب
الأردن يؤكد عدم تأثر إمدادته بانفجار خط الغاز المصري
اقتصاد العرب
هوامير البورصات الخليجية يتحولون لدلافين وديعة
اقتصاد العرب
البنك الدولي يتوقع نمو الاقتصاد الجزائري 3.9% في 2016
اقتصاد العالم
فائض موازنة ألمانيا يتجاوز 10 مليارات يورو
اقتصاد العالم
شركات النفط بأمريكا تخفض منصات النفط للأسبوع السابع
اقتصاد العرب
السعودية.. النساء يتأثرن بالإعلانات أكثر من الرجال

الأكثر تفاعلاً

 

جميع الحقوق محفوظة | تصميم وتطوير: ماسترويب | مدير الموقع: م. سامي الصدر
يمكن للمؤسسات والشركات التجارية والاقتصادية التواصل معنا لنشر أخبارهم وفعالياتهم على بريد الموقع info@amwal.ps